الإجهاض الجنائي بين الطب و الشرع

يقصد بالاجهاض الجنائي انهاء الحمل و إجهاض الجنين الغير مرغوب به من

بطن أمه قبل أن يحين أوان خروجه رغم أن الحمل كان يسير بشكل طبيعي

مخاطر الإجهاض الجنائي: إن الإجهاض الجنائي يكون خطرا لأنه ينفذ غالباً بأيد غير ماهرة وتحت شروط غير معقمة لتجعله بشكل سري ومن هذه المخاطر: 1- التهاب الرحم و الملحقات. 2- انثقاب الرحم و الرحم . 3- تعرض المريضة للنزف. 4- الصدمة و فقدان الوعي بسبب تنبيه العصب المبهم في عنق الرحم. 5- انقطاع البول بسبب رض الاحليل أو المثانة أثناء الإجهاض . 6- التهاب الصفاق الحوضي و انتشار الالتهاب لجميع الأحشاء البطنية . 7- تجرثم الدم . 8- الصمامة الهوائية أوالكيميائية بعد حقن المحاليل أو المعاجين و التي قد تسبب الوفاة . 9- حدوث العقم لدى المرأة مدى الحياة بسبب انسداد البوقين أو بسبب إجراء تجريف رحمي عميق بيد غير خبيرة مما يؤدي لجعل بطانة الرحم غير ملائمة لتعشيش الحمل في المستقبل. بعد أن تعرضنا للمخاطر الطبية التي يمكن أن تتعرض لها المرأة من وراء الإجهاض ننوه للناحية الأهم و هي: حكم الشرع في الإجهاض الجنائي لقد اتفق العلماء على أن اجهاض الجنين اذا وصل الى مرحلة التخلق و نفخ الروح حرام وهو بمثابة قتل النفس التي حرم الله قتلها الا بالحق . أما اذا كان في مرحلة النطفة ( قبل 40 يوم ) فذهب العلماء الى جوازه اذا لم يكن في عملية الاجهاض مضرة للأم عاجلة أو آجلة (ذكرت المخاطر سابقاً ) فان كان هناك مضرة فهو حرام لقوله صلى الله عليه و سلم : لا ضرر و لا ضرار و من وجهة نظري فان الاجهاض الجنائي لا يخلو من ضرر على المرأة و بالتالي فهو حرام مهما كان عمر الحمل الا في الحالات التي يعتبر فيها الحمل خطراً على صحة الأم لاصابتها ببعض الأمراض فهنا يجوز الاجهاض و الله أعلم .. و مما يجب التذكير به ضرورة التنظيم السليم لموضوع الانجاب بشكل حريص على صحة المرأة من جهة وعدم الاقلال الشديد بالنسبة لعدد الأولاد لنحقق بذلك قول رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام : تزوجوا الودود الولود فا ني مكاثر بكم الامم يوم القيامة .

اعداد : د. أمينه نجيب …….طبيبة نساء وولاده

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *